فعاليات السلط : التعداد السكاني الموجه الحقيقي للتنمية

السلط 25 تشرين الثاني (بترا) – امجد العواملة ووجدي النعيمات – اعتبرت فعاليات رسمية وأكاديمية وشبابية واقتصادية في محافظة البلقاء التعداد العام للسكان الموجه الحقيقي للتنمية، ومظهراً مهماً من المظاهر الحضارية التي تتميز بها الدول المتقدمة وضرورة من ضرورات التطور.

واكدوا لوكالة الانباء الاردنية (بترا) أهمية التعداد السكاني في توفير البيانات والمعلومات الإحصائية الدقيقة والحديثة والتي تشكل أداة مهمة وأساسية في اتخاذ القرارات السليمة والخطط المستقبلية.

وقال محافظ البلقاء صالح الشوشان ان التعداد السكاني مشروع وطني له غايات عديدة ومهمة في العديد من الاتجاهات الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية وهو يمثل قاعدة بيانات لأي تنمية محلية من خلال احصاء رقمي للمواطنين،الامر الذي يسهل اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة التنمية من خلال معلومات دقيقة وبالتالي القرار يكون اقرب ما يكون الى الصواب ، كما يسهم في ضمان توزيع الخدمة بعدالة في جميع مناطق المملكة .

واضاف ان التعداد السكاني يعتبر من أهم مصادر المعلومات الإحصائية التي تعتمد عليها الدول في بناء نهضتها والتخطيط لمستقبلها وهو عملية كبيرة تحتاج إلى حشد كامل الجهود البشرية وإعداد كوادر مهيأة للقيام بها.

واكد الشوشان جاهزية الاجراءات التي تخدم العملية الاحصائية، داعيا المواطنين الى اعطاء المعلومات الدقيقة للخروج بتعداد يبقى ركيزة للمراحل المقبلة.

واشار عميد كلية الاميرة رحمة الجامعية الدكتور حسين الخزاعي الى ضرورة التعاون مع الفرق الميدانية التي تقوم بتنفيذ التعداد العام للسكان كون نتائج هذا التعداد تخدم مصلحة الوطن والمواطن حيث انه من خلال نتائج هذا التعداد يتم وضع الخطط التنموية والخدمية التي توفر للمواطنين الخدمات الفضلى .

وشدد على اهمية مراعاة الدقة والشفافية في تزويد فرق الاحصاء بالمعلومات الحقيقية حتى يتم وضع الخطط المستقبلية بشكل فعال، لافتا الى ان تنفيذ التعداد السكاني الذي يجري كل 10 سنوات يشير الى ان الدولة متحضرة وتعي وتدرك جيدا اهمية المعلومات السكانية.

وقال الخبير الاقتصادي الدكتور غسان الطالب ان عملية التعداد السكاني في الاردن ضرورية لصاحب القرار للتخطيط لاحتياجات المملكة من المشروعات والخدمات التي تهم المواطن خصوصا بعد موجات اللجوء الانساني من الدول المجاورة بسبب النزاعات في المنطقة .

واضاف انه يجب على الجميع التعاون في انجاح عملية التعداد للوقوف على الاحتياجات الهامة لأبناء الوطن وعلى رأسها العملية التعليمية والصحية والاقتصادية التنموية، لافتا الى ان التعداد يضع حدا للتقديرات التي لا تمتلك أرضية واقعية والتي يشوبها النقص والعجز والتباين .

وقال مدير مستشفى الاميرة ايمان في دير علا الدكتور احمد الحوارات ان التعداد يشكل اهمية كبيرة فيما يخص الجانب الصحي حيث يصب في الدراسات الطبية وبناء قاعدة استراتيجية لتوفير الخدمة الصحية اللازمة للمواطنين.

واضاف ان العملية الصحية تحتاج بشكل مباشر الى التعداد الدقيق لنتمكن من بناء قاعدة نقوم بالعمل على اثرها وخصوصا ان المؤسسات الطبية في المناطق البعيدة عن عمان تحتاج في بعض الاوقات الى توفر العلاجات اللازمة للأطفال بشكل مستمر وخصوصا المطاعيم الدورية .

ويأمل رئيس منتدى ابناء البلقاء الثقافي ابراهيم ابو رمان ان يخرج التعداد بنتائج تخدم الوطن وان يتم تقسيم المشروعات الانتاجية بعدالة ووفق اسس مدروسة بناء على المعلومات التي سيخرج بها التعداد.