الزرقاء: اجتماع يبحث الاستعدادات لانجاح عملية التعداد

الزرقاء 25 تشرين الثاني (بترا)- قال محافظ الزرقاء الدكتور رائد العدوان ان الأدارة المحلية في محافظة الزرقاء بجميع مكوناتها التنفيذية كوزارة داخلية واجهزة امنية ومدراء التربية والتعليم، تعتبر شريكا رئيسيا واساسيا في ضمان نجاح عملية التعداد الوطني للسكان والمساكن.

وأكد خلال اجتماع تنسيقي للجهات المشاركة بالتعداد على مستوى محافظة الزرقاء عقد في دار المحافظة، أن الواجب الوطني يحتم علينا الوقوف على احتياجات المراقبين والمفتشين والباحثين العاملين في التعداد الوطني للخروج بافضل النتائج، مبينا أن هذا ااجتماع يهدف الى وضع اللمسات والترتيبات النهائية لانجاح هذا الاستحقاق الوطني الرسمي، من خلال تضافر جهود جميع العاملين في هذا الواجب الوطني.

ولفت المحافظ الى ان وزارة الداخلية سوف تتخذ جميع الاجراءات اللازمة لتلافي أي عقبات قد تعترض عمل المفتشين والمراقبين من خلال فتح غرفة عمليات مركزية في دار المحافظة تعمل على مدار الساعة من صبيحة يوم بداية عملية التعداد المحددة في الثلاثين من هذا الشهر وحتى مساء العاشر من الشهر المقبل، ليتم من خلالها التواصل مع غرف العمليات في مديريات التربية والتعليم للتعامل مع المشاكل والتغلب عليها في حينها، مؤكدا ان الحكام الاداريين سيكونون في الميدان لتسهيل هذه المهمة الوطنية.

وبين المحافظ ان هذه العملية سيشارك فيها ( 23) مفتشا و(429 ) مراقبا، اضافة الى (3200 ) باحث، الامر الذي يتطلب وضع خطة أمنية محكمة لتسهيل مهمة الباحثين وتسهيل تنقلهم اثناء عملهم وتوفير الحماية اللازمة للكوادر العاملة، داعيا مدراء التربية والتعليم الى ضرورة التعاون مع المعلمين العاملين في عملية التعداد من خلال الوقوف على احتياجاتهم وتلبية مطالبهم وتسهيل عملية الاتصال والتواصل فيما بينهم وتأمينهم بوسائل النقل لاستخدامها في عملهم وحسب الامكانيات المتاحة، مبينا أن هناك قنوات للتواصل مع البلديات لتأمين الباحثين بوسائل النقل.

وشدد على ضرورة تلبية مطالب واحتياجات الباحثين وتدريبهم على كيفية التعامل مع اجهزة التعداد (الآيباد) المستخدمة من قبل الباحثين في عملية التعداد، مؤكدا اهمية تزويد الباحثين ببطاقات تعريفية الكترونية (باجات) مثبت عليها صورة الباحث حتى يتم التأكد من هويته خلال دخوله الى منازل المواطنين.

من جانبه، قال المنسق العام لعملية التعداد في محافظة الزرقاء محمد ضمره أننا الان بصدد البدء بالمرحلة الثالثة وهي مرحلة ( العد) بعد ان انجزت المرحلتان السابقتان والمتمثلتان بالحزم والحصر التي شملت الخرائط الجوية وترقيم المباني والمساكن بالرش.

وأكد جاهزية الكوادر للبدء بالمرحلة الثالثة للتعداد في الموعد المحدد بعد مشاركة الجميع بالتدريب وتوفير مديريات التربية والتعليم القاعات اللازمة للتدريب، اضافة الى مساهمتهم بتفريغ المعلمين، داعيا الى اسناد المهمة للمراقبين خلال يومين، اضافة الى جاهزية محطات المعرفة في مختلف المناطق كمركز شباب وشابات الزرقاء في القرية الحضرية ومحطة المعرفة الكائنة في مخيم حطين لاستخدامها من قبل المراقبين لشحن اجهزتهم ومحطات للانطلاق.

وأكد أن موضوع التعداد تم تغطيته عبر وسائل الاعلام بشكل كامل اضافة الى توزيع البروشورات التعريفية، مشددا على ان الاجهزة العاملة في العملية يبلغ 3600 جهاز جاري العمل على تجهيزها وان نسبة الانجاز وصلت 70 بالمئة تقريباَ عن العمل، اضافة الى توزيع عدد من المراقبين الذين يرتبط بهم عدد من المفتشين والباحثين ويختلف عددهم حسب كل منطقة.

وفيما يتعلق بمكافآت العاميلن في عملية التعداد، قال ان تعليمات وزير التربية تؤكد عدم توزيع اي مبالغ الا بعد انتهاء عملية التعداد وتحديدا بعد تاريخ العاشر من كانون الاول المقبل، مؤكداً أن الدائرة بصدد اصدار باجات تعريفية للباحثين والمراقبين والمفتشين.

من جانبهم، أكد مدراء التربية والتعليم استعدادهم لتقديم كل التسهيلات اللازمة لانجاح هذا الاستحقاق الوطني، اضافة الى فتح غرف عمليات في مديرياتهم يوم التعداد، مطالبين بضرورة توقيع اتفاقية بين دائرة الاحصاءات العامة والتربية والتعليم بخصوص عمل المعلمين في عملية التعداد.